موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

أونروا: مستوى الدمار في سوريا يثير الفزع

0

وقال فيليبو غراندي في اجتماع مع نواب أعضاء لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي إن “وتيرة الدمار تسارعت في سوريا حيث تثير الفزع”، لأن المواطن، لاجئاً كان أم سورياً، أصبح لا يعلم مصيره في كل لحظة يغادر فيها البيت”.

وقال غراندي “إذا غادر المواطن عتبة بيته فلا يعلم أي خطر سيقابله في ركن الشارع جراء مناخ الفوضى وانعدام الأمن”. وتشمل المأساة السوريين واللاجئين الفلسطينيين على حد سواء.

ورأى رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الأوروبي أن مخاطر التفكك تتهدد وحدة سوريا، حيث “تدفع الحرب الأهلية إلى إعادة التركيب الطائفي”.

وعقب يلمار بروك “إن عجز المجموعة الدولية أمام هول الدمار يثير الاكتئاب”.

وتذكر تقديرات أن عدد اللاجئين السوريين الذين فروا إلى الدول المجاورة بلغ 170 األفاً، وأن نحو مليون شردوا داخل البلاد، وأن ما لا يقل عن 2.5 مليون في حاجة إلى المساعدة الإنسانية.

وذكر مفوض أونروا أن عدد اللاجئين الفلسطينيين في سوريا يقدر بنحو 500 ألف يقيمون في دمشق والمدن الأخرى، وكانوا يتمتعون، قبل تفجر النزاع، بالخدمات الأساسية والمساواة مع المواطنين السوريين.

وأوضح “التزامهم الحياد في المرحلة الأولى من النزاع لكن النزاع طالهم حيث لا ينجو أحد الآن من تداعياته”.

وذكر غراندي أن نحو 225 ألف لاجئ فلسطيني أصبحوا يصنفون ضمن ضحايا النزاع. ويتزايد العدد في كل يوم بسبب “انعدام الأمن ونقص الغذاء والدمار الذي أصاب المساكن وعدم وفرة الخيام ووسائل النقل ووقف نشاط المؤسسات الصغرى والمتوسطة”. وتدفع الأزمة اللاجئين العراقيين إلى العودة إلى بلادهم في ظروف استثنائية، واضطر نحو 4000 لاجئ فلسطيني إلى التوجه للبنان ونحو 1000 إلى الأردن، وتوزع العدد الأكبر بين صفوف المشردين داخل سوريا.

وتضاعف محنة النزاع في سوريا أعباء وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، حيث تراكمت في السنوات الأخيرة جراء تداعيات الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال فيليبو غراندي “قضية اللاجئين الفلسطينيين أصبحت منسية حيث المسار التفاوضي جامد وجهود المصالحة بين الفلسطينيين جامدة أيضاً”. ويبدو كأن العالم “لا يبالي بمعاناة الفلسطينيين المحاصرين في قطاع غزة بعد ثلاث سنوات عن حرب الرصاص المصلوب”. وتجد الوكالة الدولية نفسها مجبرة على التخلي عن رياض الأطفال في غزة من أجل توفير موارد مالية لشراء الغذاء، وتحاول انروا تأمين المساعدات الغذائية لفائدة ثلثي سكان القطاع (1.5 مليون). وحذر غراندي من أن وضع القطاع “يغذي التطرف”.

ودق ناقوس الخطر إزء التوسيع الاستيطاني بوتيرة غير مسبوقة في الضفة الغربية منها القدس الشرقية، وانتقد انعدام تأثير تصريحات الشجب الأوروبية على سياسة الاستيطان الإسرائيلية، وقال في اتجاه النواب “يجب المطالبة بتنفيذ الشرعية الدولية”.

وحذر من ازدياد عنف المستوطنين وقد أصبحوا يمثلون “أهم مخاطر العنف الإسرائيلي في الضفة الغربية”. وذكر أيضاً أن هدم بيوت الفلسطينيين ارتفع بنسبة 12 % مقارنة بمعدل العام الماضي وبنسبة 62% مقارنة بعدد البيوت التي تم هدمها من قبل قوات الاحتلال في 2010.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.