موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

المعارضة السورية: نرفض أي دور للأسد بالمرحلة الانتقالية

0

أعلنت المعارضة السورية على لسان رئيس وفدها بمفاوضات جنيف نصر الحريري إن موقف المعارضة ثابت بشأن رفض بقاء بشار الأسد وأركان نظامه سواء خلال المرحلة الانتقالية أو بعدها.

وأضاف الحريري أن المعارضة تصر على محاكمة الأسد وأركان نظامه على جرائمهم التي ارتكبوها بحق الشعب السوري.
وكان جدل قد ثار حول تصريحات للحريري قال فيها إن القرارات الدولية تنص على بقاء الأسد في هيئة الحكم الانتقالي عل ان يتم ذلك بالتوافق بين النظام والمعارضة، موضحا أن المعارضة لا توافق على بقائه في المرحلة الانتقالية.

وفي وقت سابق من الاثنين كان وفد المعارضة السورية في جنيف قد أكد رفضه أي دور للأسد في الانتقال السياسي، وطالب بإعلان دستوري يكون إطارا للمرحلة الانتقالية.
وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط في مؤتمر صحفي على هامش الجولة الخامسة من المفاوضات السوية غير المباشرة إن وفد المعارضة جاء إلى جنيف لبحث انتقال سياسي يبدأ بتشكيل هيئة حكم انتقالية لا وجود للأسد فيها، لا في المرحلة الانتقالية ولا في مستقبل سوريا.
وأضاف المسلط أنه لا أحد يقبل بوجود “مجرم” قتل، وفق إحصاءات الأمم المتحدة، نحو خمسمائة ألف سوري، في حين أن مليون أسرة سورية فقدت كل واحدة منها فردا، حسب قوله. وأكد أن وفد المعارضة لن يساوم على ثوابت الشعب السوري، بما في ذلك قضية المعتقلين.
وفي نفس المؤتمر الصحفي قال المتحدث باسم الفصائل العسكرية وائل علوان إن وجود الفصائل في جنيف يؤكد جديتها في انتهاج الحل السياسي وسيلة لتحقيق الاستقرار.
وأضاف أن التقصير الدولي في وقف عمليات التهجير القسري والقصف العشوائي من قبل النظام السوري أوجب على الجيش الحر مواجهة التصعيد العسكري والدفاع عن الأهالي والمدنيين. وكان يشير بذلك إلى الهجمات التي شنتها فصائل المعارضة مؤخرا في أطراف دمشق الشرقية، وكذلك في ريف حماة الشمالي والغربي.

وتأتي تصريحات أعضاء وفد المعارضة السورية بينما استؤنفت في جنيف المفاوضات غير المباشرة بلقاء وفدي المعارضة والنظام مع رمزي عز الدين رمزي نائب المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.
وركزت اللقاءات على ملف الدستور الذي اتفق في الجولة السابقة على أن يكون ضمن جدول أعمال الجولة الخامسة الحالية إلى جانب الحكم والانتخابات ومكافحة الإرهاب.
وقال وفد النظام السوري إلى مباحثات جنيف إنه ناقش ملف الدستور في اجتماعه اليوم مع رمزي رمزي نائب المبعوث الأممي إلى سوريا. ونقلت وسائل إعلام موالية للنظام عن الوفد أنه قدم لنائب المبعوث الأممي ما سماه ورقة المبادئ الأساسية لمناقشة العملية الدستورية.
كما التقى نائب دي ميستورا بوفد الهيئة العليا للمفاوضات لمناقشة الإجراءات الدستورية الناظمة للمرحلة الانتقالية، وفق ما ذكره أحد أعضاء الوفد للجزيرة قبيل انعقاد الاجتماع.
وكانت المعارضة السورية وافقت في وقت سابق على استلام الأوراق التي أعدها دي ميستورا بشأن الملفات الأربعة التي تشكل جدول أعمال المفاوضات.
وتشمل الوثيقة الأولى الشؤون المتعلقة بالحكم، وتتضمن متطلبات محددة بشأن حكم ذي مصداقية وشامل وغير طائفي، وتتعلق الثانية بضمان استمرار المؤسسات والخدمات العامة، وحماية حقوق الإنسان.
وجرى التشديد في الورقة الثالثة على دور الأمم المتحدة في إجراء انتخابات حرة ونزيهة، وتناولت الورقة الرابعة استراتيجية مكافحة “الإرهاب” وقضايا الأمن، وكذلك وحدة القيادة فيما يتعلق بالقوات المسلحة النظامية وغير النظامية، إضافة إلى مسألة القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب.

الجزيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.