موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

ترمب لا يحمل مبادرة سلام ولا حل واسرائيل تسعى لبناء الثقة

0
صحافية متطابقة اعتمدت مصادر رفيعة في الإدارة الأميركية تقول إن ترامب لن يطلق تصريحات أو مواقف جديدة، وأنه لا يحمل معه مبادرة سلام أو «رؤية للحل» إنما يريد إنشاء ثقة بين إسرائيل والفلسطينيين وتحسين الأجواء تمهيداً لاستئناف المفاوضات بينهم.
على صلة، نقلت صحيفة «هآرتس» عن مسؤولين كبار في البيت الأبيض تأكيدهم أن ترامب لن يستغل خطابه في القدس (غداً في متحف إسرائيل) لعرض رؤيته لعملية سلام في المنطقة، إنما سيتمحور خطابه على التحالف بين إسرائيل والولايات المتحدة، مضيفين أن الخطاب «لن يتضمن أي تصريح من شأنه تغيير السياسة الأميركية في شأن مكانة القدس أو نقل السفارة الأميركية إليها». وأضاف أن الزيارة لا تهدف إلى تحريك عملية سلام أو إطلاق مبادرة جديدة، وأن الإدارة الأميركية تسعى الى ذلك «لكنها تسلك الحذر… والرئيس مقتنع بأن السلام ممكن، وأن من شأن مقاربة جديدة أن تنجح، لكننا ما زلنا في مرحلة مبكرة، ولا نعتقد أنه حان الوقت للقاء بين نتانياهو وعباس أو عقد قمة ثلاثية (بمشاركة ترامب)… هذا بكل بساطة سابق لأوانه».
وزاد أن «رسالة الخطاب ستكون واضحة، رسالة صداقة وتضامن، رسالة اعتراف صريح بتاريخ إسرائيل وبما مرّت به وكيف ولدت، وكيف هي مزدهرة اليوم»، إضافة إلى تبديد التوتر الذي ساد العلاقات في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، و «نحن في بداية موفقة في هذا الاتجاه، ونريد أن نظهر للشعب في إسرائيل أن التحالف بيننا عاد إلى مساره الصحيح». وتابع: «لا تتوقعوا مبادرة أو فكرة في شأن السلام في الخطاب، ليس هذا هو السبب الذي من أجله يقوم بالزيارة، وليست هذه مقاربة الإدارة بإملاء شروط».
وقال رئيس الحزب الجمهوري الأميركي في إسرائيل مارك تسل للإذاعة العسكرية أمس، كلاماً مماثلاً، مضيفاً انه لا يعتقد أن ترامب سيطلق خلال الزيارة تصريحاً في شأن السفارة الأميركية في تل أبيب.
ووفق مسؤول في البيت الأبيض، فإن ترامب سيطلب في لقاءيه مع نتانياهو وعباس بأن يقوما بخطوات بناء ثقة بهدف خلق أجواء مريحة لاستئناف مفاوضات سلام بين إسرائيل والفلسطينيين، وسيكرر مطلبه من نتانياهو بلجم البناء في المستوطنات، مشيراً الى انه «يأمل في أن تأخذ إسرائيل هذا المطلب في حساباتها»، إضافة، الى اتخاذ خطوات لدعم الوضع الاقتصادي للفلسطينيين، فيما سيشدد أمام عباس وجوب أن تقوم السلطة بـ «وقف التحريض والعنف ضد إسرائيل، كما سيكون صريحاً معه في مسألة المبالغ التي تدفعها السلطة للمخربين».
عرض عباس
وكشف موقع «ميدل إيست آي» أن الرئيس محمود عباس سيعرض على ترامب خلال زيارته الأراضي الفلسطينية غداً، خطة تتضمن تخلي الفلسطينيين عن 6.5 في المئة من أراضيهم لإسرائيل، علماً أن المعروض فلسطينياً كان 1.9 في المئة، أي ثلاثة أضعاف هذه المساحة تغطي بمجملها المستوطنات الكبرى في الضفة. ونقلت عن مسؤول فلسطيني مقرب من منظمة التحرير الفلسطينية قوله إن العرض يستثني القدس، إلا أنه في ما يبدو يكرس رؤية رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت لتسوية سلمية للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.
واجتمعت الحكومة الأمنية المصغرة عصر أمس، لإقرار سلسلة «خطوات بناء ثقة» تجاه الفلسطينيين الهدف منها «التسهيل على حياة المدنيين في الضفة وقطاع غزة»، مثل تسهيل العبور بين الحواجز العسكرية في الضفة وتحسين المعابر التي يستخدمها الفلسطينيون القادمون للعمل في إسرائيل، وتوسيع المناطق الصناعية والتسهيل على التجار من قطاع غزة. ولم يُعرف إن كان نتانياهو سيطرح إقرار البناء للفلسطينيين في المنطقة المحتلة المعروفة بـ «ج» الخاضعة تماماً لجيش الاحتلال، وهو ما يعارضه وزيرا «البيت اليهودي» نفتالي بينيت وأييلت شاكيد بداعي أن إسرائيل لم تتلقّ شيئاً من الفلسطينيين نظير ذلك «لا أمناً ولا سلاماً ولا اعترافاً».
وأبدت أوساط نتانياهو خشيتها من أن ينجح بينيت في إقناع وزراء من «ليكود» أيضاً بمعارضة هذه الخطوة التي سبق أن عارضتها الحكومة المصغرة قبل عام. وأفادت الإذاعة العبرية أن نتانياهو قد يؤجل طرح الموضوع إلى ما بعد الزيارة ليقدمها على أنها ثمرة ناجحة للزيارة.
في هذه الأثناء، اندلعت خلافات بين نتانياهو وعدد من وزرائه الذين أبلغوه نيتهم عدم الذهاب إلى المطار لاستقبال الرئيس دونالد ترامب في غياب مراسم استقبال رسمية، أي مصافحة ترامب. وأفادت الإذاعة العبرية أن نتانياهو أصدر تعليماته بإرغام جميع الوزراء على الحضور.
في غضون ذلك، كشفت الإذاعة العسكرية أمس أن العام الماضي شهد ارتفاعاً في البناء في المستوطنات بنسبة 34 في المئة، وأنه تم إقرار 2600 خريطة بناء، نصفها لشقق سكنية خارج الكتل الاستيطانية الكبرى شرق الجدار الفاصل، أي في أعماق الضفة الغربية.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.