موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

حزب الله يسيطر على لبنان والحريري يراهن على المجتمع الدولي

0

 

في الإنتخابات البرلمانية اللبنانية والتي عقدت بعد سنوات حصدت جماعة حزب الله الشيعية المسلحة وحلفاؤها على أغلبية مطلقة في البرلمان اللبناني، وسط تراجع لحلفاء دول خليجية في مقابل حليف إيران الذي أسسه الحرس الثوري الإيراني، ليحصد حزب الله وحلفاؤه 70 مقعدًا من أصل 128 مقعد في إنتخابات شهدت إستقطابًا كبيرًا بين خصوم اختلفت توجهاتهم، إلا أن المحور الأهم بينهم هو رفض وجود سلاح حزب الله اللبناني التي تصنفه عدة دول إقليمية ودولية كجماعة إرهابية، إلا أن موالون للحزب المسلح يقولون أن السلاح مهم لمواجهة الخطر الإسرائيلي زاعمين أن حزب الله هو الضامن لعدم إحتلال جنوب لبنان، لكن خصوم للحزب يتهمونه بإحتلال الجنوب اللبناني معتبرين أنه صنع دولة وجيش داخل الدولة اللبنانية في الضاحية الجنوبية التي يسيطر عليها الحزب.

 

حزب الله بعد فوزه وحلفاؤه إعتبروا أن إنتصاره في الإنتخابات يعد إنتصار للمقاومة لكن محللين اعتبروا أن متاجرة الحزب بمعاداة إسرائيل أمر مفضوح للغاية، وأن الحزب أهم ما يريده الأن إستمراره في الأراضي السورية دعما لحكومة بشار الأسد، ضد حركات المعارضة التي تريد إزاحة حليف إيران عن السلطة.

 

حزب الله يسيطر

 

في جلسة نيابية هي الأولى منذ إنتخاب البرلمان الجديد أُعيد انتخاب الزعيم الشيعي نبيه بري، حليف حزب الله الأقرب، رئيسًا للبرلمان اللبناني للمرة السادسة حيث حصل على أصوات 89 نائبًا، يذكر أن الزعيم الشيعي يتولى المنصب منذ عام 1992، لم يستحوذ حزب الله وحلفاؤه على أغلب المقاعد ومنصب الرئيس فقط، إلا أن الحزب العسكري وداعميه قد حصلوا أيضًا على منصب نائب رئيس المجلس حيث إنتخب إيلي فرزلي حليف حزب الله للمنصب بأعداد أصوات وصلت نحو 80 صوتا من أصوات البرلمان اللبناني، وبذلك فإن المشهد السياسي اللبناني أصبح كله بحوزة حزب الله اللبناني.

 

رئيس المجلس نبيه بري قال في كلمة له أمام البرلمان بعد إنتخابه أنه على المجلس النيابي التشاور من أجل تسمية رئيس الحكومة الجديدة على وجه السرعة، نبيه بري الذي يرتبط ونائبه بعلاقات وثيقة بجزب الله اللبناني أكد على أن مشاورات تشكيل الحكومة سيكون سريعًا ليصادق عليها البرلمان مؤكدًا على أهمية إحترام ثقة الشعب اللبناني.

 

 

الحريري

 

بالنسبة لرئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، فمازال يحضر كيف سيتعامل مع هذا التراجع الذي مني به تحالفه الموال للسعودية، وكان الحريري الذي استقال في وقت سابق من الرياض اثر ازمة بينه وبين حزب الله قال أنه يسعى لإجراء مشاوارات لتشكيل حكومة في أسرع وقت، وبرغم تأخر تيار الحريري المدعوم سعوديًا، في الإنتخابات إلا أنه مازال يراهن على المجتمع الدولي في إنحسار الدور الإيراني الممثل في حزب الله في لبنان، لذلك فالحريري يراهن على سعي حزب الله لتعيين وزراء مشمولين بعقوبات أمريكية ومدرجين على قوائم الإرهاب، كما يتحدث الحريري عن أن قضية نزع سلاح حزب الله سينفذ وفق ألية دولية، مشيرًا إلى إحترامه القرار الأممي رقم 1559، ومع ذلك فإن الحريري لم يكل أمر الحكومة إلى الجماعة المسلحة فقط، حيث يسعى لعقد مشاورات تمكنه من عقد تحالف مناسب لتياره.

من جهة أخرى بالرغم من تراجع تيار الحريري في الإنتخابات إلا أن التيار المدعوم خليجيًا مازال لديه وجود قوي داخل الحياة السياسية اللبنانية، فأظهرت مقاطع مصورة، أحد النواب اللبنانيين يرتدي زي خليجي في البرلمان، مما ادى إلى موجة جدل واسعة حول الحدث، الموجة طالت ساخرةً النائب اللبناني، لكن كثيرون أبدوا غضب كبير لموقف النائب مشيرين إلى مدى عدم إستقلتلية السياسة اللبنانية بين إيران وخصمتها السعودية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.