موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

دقيقة حداد على أرواح ضحايا مانشيستر في مهرجان كان

0
وتتأهب مدينة كان بإجراءاتها الأمنية، وقال قائد الشرطة في مدينة كان، إن «الإجراءات ستطبق بحذافيرها». وعبر منظمو المهرجان عن «الهلع والغضب والحزن الشديد»، بسبب التفجير الانتحاري.
وطلب المهرجان من رواده الوقوف حداداً لمدة دقيقة الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي (13:00 بتوقيت غرينيتش). وقال قائد الشرطة المحلية إيف داروس إننا «سنطبق الإجراءات بحذافيرها من دون أن نحيد عنها، لضمان أن يكون المهرجان آمنا».
وقال الممثل كولين فاريل، الذي يشارك باثنين من أهم الأفلام التي تخوض المنافسة في كان هذا العام، إن «الهجوم على حفل يحضره بالأساس أطفال ومراهقون، هو هجوم على الإنسانية وعلى المجتمع وعلى قلوب وأرواح وعقول الأبرياء»، واصفاً التفجير بأنه شيء «بغيض».
وفي سياق متصل، لجأ نجوم الفن والرياضة إلى وسائل التواصل الاجتماعي لإبداء حزنهم وصدمتهم، إذ كتبت نجمة البوب الاسترالية كايلي مينوغ في تغريدة على «تويتر»: «قلبي مفطور تماماً من أجل مانشستر»، في حين قالت نجمة الغناء الأميركية شير إنها صلت من أجل مدينة مانشستر، مضيفة: «كانت لي أوقات خاصة هناك في شبابي وبعد ذلك».
وسارع نجوم الموسيقى من مانشستر لإبداء حزنهم، وقال مغني فريق «أواسيس» السابق ليام غالاغر في تغريدة إنه «مصدوم ومدمر تماماً».
أما لاعب الجيتار السابق في فريق «ذا سميثز» جوني مار فكتب أن المدينة تقف «متحدة»، بينما قال مشغل الاسطوانات السابق في «ملهى هاسييندا» ديف هاسلام: «إذا اعتقدتم أن الكراهية ستمزقنا فقد جئتم إلى المدينة الخاطئة».
ولجأ العديد من النجوم عبر الأطلسي إلى وسائل التواصل الاجتماعي أيضاً وبعضهم من أصدقاء غراندي وزملائها.
وكتبت المغنية سيلينا جوميز في تغريدة: «تعاطفي وصلواتي لجميع المنكوبين» بالهجوم، وقالت المغنية كاتي بيري على «تويتر»: «قلبي انفطر على عائلات (الضحايا) الليلة.. قلبي انفطر على آري. قلبي انفطر على وضع العالم».
وأبدى نجوم أميركيون آخرون بينهم تيلور سويفت وجاستن تيمبرليك وميسي إيليوت وبينك وبرونو مارس تعاطفهم.
وكتب على وسائل التواصل الاجتماعي لاعبو كرة قدم بارزون أيضاً من فريقي المدينة مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي. وقال وين روني مهاجم المنتخب الإنكليزي وفريق مانشستر يونايتد إن أخبار الهجوم كانت «مدمرة»، في حين وصف لاعب خط وسط فريق مانشستر سيتي يايا توري وهو من ساحل العاج الهجوم «بالمروع».
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.