موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

روحاني بعد فوزه بولاية ثانية يتعهد النأي عن التطرف

0
مع العالم، والنأي عن «العنف والتطرف». واستدرك أن الإيرانيين سيرفضون «إذلالهم وتهديدهم».
تصريحات روحاني التي اتسمت بنبرة تحدٍ، أتت بعد ساعات على إعلان وزارة الداخلية فوزه في الدورة الأولى من الانتخابات التي نُظمت الجمعة، إذ نال أصوات 23.5 مليون ناخب (57 في المئة)، من أصل 41.2 مليون مقترع، في مقابل 15.8 مليون صوت لرئيسي (38.5 في المئة)، علماً أن نسبة الاقتراع بلغت 72.5 في المئة. وحلّ مصطفى ميرسليم ثالثاً (478 ألف صوت)، ومصطفى هاشمي طبا رابعاً (215 ألف صوت).
وكان لافتاً أن النسبة التي سجّلها روحاني تزيد 6 نقاط على انتخابات 2013، إذ حصل آنذاك على 51 في المئة من الأصوات، مع نسبة المشاركة ذاتها تقريباً.
وشكل الفوز الكاسح لروحاني صفعة قوية لمرشحي التيار الأصولي الذين كانوا وجهوا انتقادات عنيفة لسياساته، منددين بالاتفاق النووي المُبرم بين طهران والدول الست. وإذ اعتُبرت الانتخابات استفتاءً على النهج المعتدل للرئيس المنتخب، فإن نصره يمثّل تفويضاً من شريحة واسعة من الإيرانيين لمواصلة سياسات الانفتاح، داخلياً وخارجياً، وقطف ثمار الاتفاق النووي.
ورأى روحاني أن التصويت أوضح رفض الإيرانيين دعوات الأصوليين إلى وقف الإصلاحات، إذ قال في خطاب بثّه التلفزيون الرسمي: «كانت رسالة بلادنا في الانتخابات واضحة: اختارت الأمّة الإيرانية طريق التفاعل مع العالم، بعيداً من العنف والتطرف». وأضاف أن الاقتراع أظهر أن طهران مستعدة «لتعزيز علاقات دولية ودية تستند إلى الاحترام المتبادل ومصالحها القومية». واستدرك أن الإيرانيين «لن يقبلوا إذلالهم وتهديدهم، وهذه أهم رسالة تتوقّع أمّتنا أن يسمعها الجميع، خصوصاً القوى العالمية». واعتبر أن «النظام هو الفائز الحقيقي في الانتخابات»، وزاد: «هذا انتصار السلام والمصالحة. على الجميع أن يحترموا مطلب الشعب وقراره. أشعر بثقل في المسؤولية الملقاة على عاتقي». وحيّا مرشد الجمهورية علي خامنئي «الذي أهدى مسار الانتخابات إلى شاطئ الأمن والسلام والهدوء، بفضل توجيهاته». وأشاد أيضاً بالرئيس السابق محمد خاتمي، متحدياً حظراً قضائياً على ذكر اسمه أو نشر صورته في وسائل الإعلام. وكان روحاني كتب على موقع «تويتر»: «أيها الشعب الإيراني العظيم! أنت الفائز في الانتخابات. أنحني أمامك بخشوع وسألتزم الوعود التي قطعتها لك».
تصريحات روحاني أتت بعدما اعتبر خامنئي أن «الشعب الإيراني هو الفائز الحقيقي في الانتخابات»، مشيداً بـ «تألّق النظام». وأوصى روحاني ووزراءه بـ «الاهتمام بالشرائح الأضعف في المجتمع ووضع مكافحة الفساد وتسوية المشكلات الاجتماعية في أولوية برامج» الحكومة، منبّهاً إلى وجوب «رعاية العزة الوطنية وانتهاج الحكمة في العلاقات مع العالم». وامتنع روحاني عن تنظيم مهرجان لأنصاره بعد إعلان النتائج، كما فعل سلفه محمود أحمدي نجاد، وذلك لرغبة الإصلاحيين في تجنّب تأزيم الوضع أو إثارة صدام مع الأصوليين، إذ إن ذلك لا يخدم مشروعهم.
وترى مصادر أن فوز روحاني سيتيح له مرونة أكثر في تنفيذ برامجه، داخلياً وخارجياً. ويتطلّع الإيرانيون إلى مزيد من الحريات السياسية والشخصية، ويأملون بمعالجة ملموسة لمشكلاتهم الاقتصادية. كما أن نتائج الانتخابات ستعزّز قوة المفاوض الإيراني، إذا أراد مناقشة ملفات عالقة مع الغرب، مثل البرنامج الصاروخي لطهران وتمدّدها في الإقليم وقضية حقوق الإنسان.
ويواجه الأصوليون موقفاً حرجاً بعد هزيمة لم يتوقّعها كثيرون من أنصارهم، إذ وعدهم قادة تيارهم بفوز حتمي في الانتخابات، أو على أقل تقدير بتأهل رئيسي إلى الدورة الثانية.
وهنّأ الرئيس السوري بشار الأسد روحاني على «ثقة الشعب الإيراني به واختباره لقيادته للمضيّ في تعزيز مكانة إيران ودورها في الإقليم والعالم»، مشيراً إلى أنه يتطلع إلى متابعة العمل بين الجانبين لـ «تعزيز الأمن والاستقرار للبلدين والمنطقة والعالم».
كما هنّأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الإيراني، مؤكداً استعداد بلاده لـ «مواصلة العمل مع طهران، لما فيه مصلحة شعبَي البلدين، ولدعم جهود تحقيق الأمن في الشرق الأوسط والعالم».
 
المصدر:الحياة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.