موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

طائرات حربية روسية تستهدف مستشفيات ادلب

0

معارك وصفت بالعنيفة جدا على جبهات أحياء دمشق الشرقية تمكنت خلالها فصائل المعارضة من التقدم نحو كتلة أبنية وقتل وجرح العشرات من قوات النظام والمليشيات المتحالفة معه.

هذا وقتل 19 شخصا، وأصيب آخرون بجروح جراء غارات جوية روسية وسورية استهدفت منظومة الإسعاف في بلدة معرزيتا ومستشفى الجامعة بريف معرة النعمان جنوب ادلب. وأسفرت الغارات عن احتراق أكثر من ثماني سيارات إسعاف وإلحاق دمار كبير بأبنية مستشفى الجامعة وتجهيزاته.
وأشارت شبكة شام إلى أن قصف مستشفى الجامعة أوقع ثلاثة قتلى من المرضى كانوا في قسم الإنعاش، وجرح عدد من المراجعين، والكادر الطبي، إضافة لدمار كبير حل بالمشفى، تلا ذلك استهداف جنازة لتشييع القتلى في بلدة معرشورين القريبة خلف أربعة قتلى وعشرات الجرحى، بينهم أطفال ونساء.
كما تعرضت نقطة طبية لمنظمة شامنا بالقرب من بلدة معرزيتا في ريف إدلب الجنوبي لقصف جوي مباشر خلف حرائق في النقطة الطبية، ليعاود الطيران الحربي الروسي استهداف النقطة من جديد بعد وصول فرق الإسعاف والدفاع المدني، مما خلف أربعة قتلى من طواقم الإسعاف، واحتراق عدة سيارات إسعاف وسيارات للدفاع المدني السوري.
ونالت بلدة سرجة نصيبها من القصف الجوي، مما تسبب بمقتل طفلين وعدد من الجرحى، كما تعرضت أطراف بلدة كفرسجنة لقصف جوي أوقع طفلا قتيلا، بينما فيما قتلت أم وأطفالها الثلاثة جراء قصف روسي مماثل على الحي الغربي من مدينة خان شيخون.
وتتعرض مدن وبلدات ريف محافظة إدلب لأكبر حملة تصعيد جوية بدأت منذ ساعات الفجر الأولى، وقد استهدفت عدة مستشفيات ونقاط طبية ومناطق مدنية.
وقد صعدت الطائرات الروسية من استهدافها للمستشفيات والنقاط الطبية في ريف إدلب عموما منذ بداية أبريل/نيسان الجاري، لتصبح حصيلة المستشفيات التي خرجت من الخدمة جراء القصف ثمانية مستشفيات ونقاط طبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.