موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

هل يصبح شمال العراق عفرين جديدة بالنسبة للقوات التركية؟

0

بدأ فصل جديد من السياسة العسكرية التركية في المنطقة، والسبب كما هو السبب في كل مرة من التدخل، هو المسلحين الأكراد، ويبدأ الفصل الجديد من السياسات التركية وسط عدم اكتراث كبير كما كان سابقًا في عملية عفرين التي أتاحت للأتراك توغلًا كبيرًا في أراضي الشمال السوري، لكن هذه المرة فإن التوغل قد يكون في الشمال العراقي.

 

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هدد بغداد إذا لم تقم بعملية تطهيرية ضد المسلحي الأكراد في الشمال العراقي فإن جيش بلاده سيقوم بالتدخل العسكري في الشمال العراقي للقضاء على المسلحين التابعين إلى حزب العمال الكردستاني المتمرد في تركيا، من جانبها أعلنت وكالة الأناضول التركية الرسمية أن الجيش التركي نفذ ضربات جوية صباح اليوم والتي دمرت عدد من النقاط العسكرية للمسلحين، وتعلن تركي بين الحين والاخر مقتل عشرات المسلحين الأكراد في غاراتها الجوية ضد الشمال العراقي.

 

من جانبه أكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم أن القوات التركية توغلت داخل الحدود العراقية 30 كيلو متر لإستهداف المسلحين الأكراد في جبال قلنديا، وأكدت مصادر محلية أن القوات التركية لم تبدأ أي إشتباكات، وأشار يلدريم إلى أن القوات باتت متمركزة داخل الحدود العراقية، مننتظرة التحرك ضد المسلحين.

 

 

ليست عفرين جديدة

 

 

وتظهر المؤشرات تغير الوضع الحالي عن الوضع عندما توغلت تركيا وأطلقت عملية عفرين في شمال سوريا، حيث أن المسلحين الأكراد في العراق لا تدعمهم أي قوى دولية ولا إقليمية كما أن الحكومة العراقية تناصبهم العداء، كما أن تركيا لن تتعرض لهجمات مثلما التي تعرضت لها من قبل دول التحالف الدولي العسكري الداعم للوحدات الكردية في الشمال السوري، قد تتعرض تركيا لإنتقادات لكنها لن تكون بحجم تلك التي لاقتها عند إطلاق عملية عفرين.

 

بالنسبة للوضع في العراق فإنه مختلف عن سوريا تلك المرة من ناحية تركيا، فالعراق انتهت توًا من حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي وعادت سيطرة الدولة لكافة الأراضي العراقية الأمر الذي لن يسمح لتركيا بتواجد لفترة طويلة في الشمال العراقي، إلا لتنفيذ العمل العسكري والإنساحاب السريع، حيث لا يسمح الوضع للبقاء التركي في العراق كما الوضع في الشمال السوري.

 

من جانب أخر فقد أجرت الحكومة التركية وحكومة بغداد تفاهمات بشأن إطلاق عملية عسكرية ضد المسلحين، وأعلنت تركيا أنه توصلت لإتفاق يساعدها في العمل العسكري المشترك مع القوات العراقية في الشمال العراقي، وكان متحدث باسم الحكومة التركية لم يعلن جدول زمني لبدأ عملية موسعة في الشمال العراقي، إلا أن عمليات وضربات عسكرية قامت بها تركيا في العراق، لكن لم تقم القوات التركية والعراقية بإطلاق العملية العسكرية حتى الأن مما دعا الأتراك للسعي لدفع القوات العراقية للمشاركة واللحاق بها في العملية، من جانبه قال رئيس الوزراء التركي أن العمل العسكري سيبدأ بأي وقت، مشيرًا إلى أن صمت تركيا لن يدوم على ما أسماه “الإستفزازات الكردية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.