موقف
الحياة موقف، الانسان موقف، النصر موقف، الحافلة تحتاج لموقف، وربما تخفى القمامة في مواقف العربات

وقود دبابات الأسد على وشك النفاد

0

خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

وأظهرت بيانات قدمها مصدر ملاحي أن ميناءي بانياس وطرطوس السوريين لم يستقبلا أي شحنات من زيت الغاز، الذي يمكن تسويقه على أنه وقود ديزل، خلال الأسابيع الأربعة الماضية. ويبلغ متوسط حجم الشحنات نحو 30 ألف طن من الوقود.

وجرى تسليم تسع شحنات من زيت الغاز في مارس (آذار) الماضي، بحسب وكالة «رويترز»، بينما وصلت آخر شحنتين في أوائل أبريل (نيسان) الماضي. وأتى أغلب هذه الشحنات من موانئ روسية، كما جاءت شحنات من زيت الغاز من إيران أيضا.

وتقول مصادر في صناعة النفط إنه لم يلاحظ وصول أي شحنات أخرى من النفط المكرر إلى سوريا منذ وصول الناقلة «كيب بينات» في 11 أبريل الماضي. ولدى سوريا – المنتجة للنفط – مصفاتان، لكنها تحتاج أيضا إلى استيراد كميات كبيرة من زيت الغاز وأنواع أخرى من الوقود للوفاء بالطلب المحلي من أجل التدفئة والنقل.

وسلمت شركة شحن مقرها موناكو آخر شحنة لسوريا، وقالت الشركة إن تشديد الاتحاد الأوروبي العقوبات في مارس الماضي أجبرها على وقف تعاملاتها مع شركة المحروقات السورية لتوزيع الوقود. ويمكن أن تعمل الشركات غير الأوروبية وسيطا، لكن لم تنتهز أي منها حتى الآن الفرصة للقيام بهذا الدور؛ في ما يبدو.

ومن غير الواضح سبب توقف الشحنات الإيرانية أيضا. ووصلت ناقلة إيرانية في أواخر مارس الماضي إلى سوريا بشحنة من زيت الغاز وغادرت في أبريل بشحنة من البنزين السوري؛ في مقايضة -على ما يبدو- للمنتجات النفطية المكررة بين الحليفين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.